بوابة تادلة أزيلال www.tadlaazilal.com للمراسلة tadlaazilal.com@gmail.com الهاتف :0661875636         أيت ملول/أكادير: تتويج الفيلم الفرنسي (يوم إضافي) و تكريم الفنان المقتدر محمد خيي في الدورة العاشرة             أفورار/أزيلال: عبد الرحيم بوسلهام منسقا إقليميا لحزب الديمقراطيين الجدد بأزيلال             هل تمسخ موازين الحسيمة موازين الرباط؟؟             خريبكة: قرعة الدوري الرمضاني لكرة القدم المصغرة تسفر عن مواجهات نارية             تأسيس الغرفة المغربية لصناع الفيلم الوثائقي             خاطرة تعكس احتقان الموظَف الجماعي بالإدارة الترابية             أحداد من بني ملال: موازنة اليسار بين العمل البرلماني والجماهيري هو المدخل لفرض الديمقراطية الحقيقية             مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير بأيت ملول أكادير يناقش السينما و التخييل و مخرجي الافلام المشاركة في             أعضاء النادي اللغوي بمدارس فيكتور هيجو في زيارة صداقة و تضامن لاطفال جمعية قوس قزح            د/سليمان ولد خسال من الجزائر في ندوة التشريع الدولي في الاسلام بكلية الاداب بني ملال المغرب            
جريدتنا بالفايس بوك
 
صوت وصورة

أعضاء النادي اللغوي بمدارس فيكتور هيجو في زيارة صداقة و تضامن لاطفال جمعية قوس قزح


د/سليمان ولد خسال من الجزائر في ندوة التشريع الدولي في الاسلام بكلية الاداب بني ملال المغرب


د/سعيد العلام رئيس مركزالدراسات و الابحاث في منظومة التربية و التكوين لبوابة تادلة أزيلال


اختراق الموكب الملكي 22.03.2017


الياس العماري يحرج العثماني.. اسألوا رئيس الحكومة هل طلب منا المشاركة ؟


تعرف على رئيس الحكومة المغربية الجديد سعد الدين العثماني


عاجل بنكيران يرد بقوة حول قرار طرده من الحكومة

 
البحث بالموقع
 
رياضة

خريبكة: قرعة الدوري الرمضاني لكرة القدم المصغرة تسفر عن مواجهات نارية


بلاغ صحفي الدورة الأولى من مباراة كرة القدم (ضربة قدم ضد التمييز)


سريع وادزم يتطلع إلى الصعود و رجاء بني ملال يدخل نفق الحسابات الضيقة

 
أدسنس
 
استطلاع رأي
ما رأيكم في بوابة تادلة ازيلال ؟

ممتاز
لابأس به
سيء
كغيره


 
مع المؤسسات

رأفة بالمصابين في حوادث السير من أدراج مصلحة حوادث السير ببني ملال


اقتتاح النسخة الثانية لمهرجان ورزازات الدولي للإعلام الإلكتروني بتكريم ولد العبادي رئيس اتحاد المواق

 
كاريكاتير و صورة

ساحة الحرية ببني ملال قبل إقبارها
 
منوعات وفنون

أيت ملول/أكادير: تتويج الفيلم الفرنسي (يوم إضافي) و تكريم الفنان المقتدر محمد خيي في الدورة العاشرة

 
دين وفكر وثقافة

خاطرة تعكس احتقان الموظَف الجماعي بالإدارة الترابية

 
الصحة

المديرية الجهوية للصحة بني ملال خنيفرة تقدم توضيحات بخصوص طبيب المستعجلات بالمستشفى الجهوي ببني ملال

 
جريدة الجرائد

بنى ملال : نقل طبيب وداديات بني ملال إلى الإنعاش بعد الإفراج عنه

 
مواعيد
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
حسي مسي

فضيحة أستاذ بنيابة التعليم بالفقيه بن صالح بتهمة التحرش الجنسي و النيابة تدخل على الخط


بني ملال:توظيفات مشبوهة بشركة كازا تيكنيك وفضيحة من العيار الثقيل قريبا

 
 

الرضاعة الطبيعية نعم، وماذا عن متطلباتها؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 أبريل 2017 الساعة 24 : 00


 

الرضاعة الطبيعية نعم، وماذا عن متطلباتها؟

 


المصطفى سنكي 


عممت وزارة "التوفيق" خطبة يوم الجمعة 16 رجب الفرد 1438 الموافق لـ: 2017.4.14 حول موضوع الرضاعة الطبيعية للأطفال تحث الأمهات على إرضاع أولادهن حوْليْن كاملين ضمانا لسلامة الأطفال وتفاديا لإصابة الأمهات المرضعات من خطر سرطان الثدي. وإذا كانت فوائد الرضاعة الطبيعية وقيمتها الغذائية والوجدانية من المُسَلّمات والبدَهيات، إلا في حالات نادرة حيث لا يُنصح بها لأسباب ترتبط بالأحوال الصحية للأم، فإن الخطبة المقترحة من طرف الراعي الحصري للحقل الديني جاءت خارج السياق إذا استحضرنا المتطلبات وواجبات الدولة لتوفير شروط رضاعة طبيعية مفيدة، وهذا ما جعل الحديث عن الرضاعة الطبيعية أشبه بتناول موضوع الزهد في الدنيا ومتاعها مع جمهور من الفقراء والمعوزين، فكيف لأم تعاني من سوء التغذية أن توفر لرضيعها حليبا سائغا مقويا مغذيا؟ وكيف لأسرة تتهدد استقرارها واستمرارها طوام شتى أن توفر للرضيع والأولاد عموما بيئة تنشئة سليمة؟

كيف يستقيم الحديث عن الرضاعة الطبيعية في واقع "مي فتيحة" التي اضطُرتها "الحُكرة"  لإحراق نفسها احتجاجا على مصادرة الحق في كسب القوت ولو بصناعة "البغرير" وبيعه صونا لكرامة  تنكرت لها الدولة؟

كيف يستقيم الحديث عن الرضاعة الطبيعية في واقع أخلفت فيه الإدارة المركزية عهودها وأمعنت في تعنيف الأساتذة المتدربين، ولم تجد فظاظة في إجهاض الأستاذة المتدربة صفاء الزوين وتئد جنينها؟

كيف يستقيم الحديث عن الرضاعة الطبيعية في واقع صحي بئيس يغتال الصبية "إيديا" ويصادر حقها في الحياة، ليتباهى النظام في إقامة المشافي المتنقلة في بلدان إفريقية، وكأن المغرب بلغ درجة الإشباع الصحي؟

كيف يستقيم الحديث عن الرضاعة الطبيعية وجحافل من الأطفال يولدون خارج مؤسسة الزواج (يولد يومياً 100 طفل خارج إطار الزواج، أي 36500 طفل سنويا يُقذف بهم في الشوارع والمآوي) دليلا صارخا على اختلال بنيوي في المنظومة الاجتماعية؛ طوابير من أطفال الشوارع يشكلون أهدافا سهلة لشبكات ترويج المخدرات والتجنيد في المنظمات الإرهابية والجرائم المنظمة والعابرة للحدود؟

كيف يستقيم الحديث عن الرضاعة الطبيعية في مغرب طبّع مع الهشاشة والحرمان وأحدث لها يوما وطنيا وهيئة رسمية تغطي تعويضاتُ القائمين عليها خصاص مناطق شتى لو توفرت الإرادة؛ هشاشة تفضحها مؤشرات تقارير التنمية البشرية وتشهدها عليها نقط العبور إلى الثغرين السليبين سبتة ومليلية حيث تحترف النساء الأمهات المرضعات تسولا مقنّعا باسم الاتجار في سلع مهربة، في بلد يقدم نفسه نموذجا لاستيعاب مهاجري بلدان جنوب الصحراء، "شاط ْ الخير على زعير"؟

كيف يستقيم الحديث عن الرضاعة الطبيعية والدولة تنكرت لكل واجباتها الاجتماعية من رعاية صحية وتعليم وشغل وسكن؟ بل كيف يكون للحديث عن الرضاعة الطبيعية معنى بما هي مدخل لتنشئة أجيال سليمة أجساما وسوية وجدانا وفكرا إذا تربصت بهذا الرضيع/الانسان خلال مراحل عمره دوائر سوء الحكامة في تدبير شؤون العباد والبلاد أفرزت منظومة اجتماعية مختلة وسوء قِسمة للثروة وفرص الارتزاق، ومنظومة تربوية مُفلسة مناهج وتدبيرا، حتى إذا تجاوز كل هذه الحواجز واستوى شابا مؤهلا للعمل والإنتاج لن يُتردد في "طحنه" وتحصين طاحينه من كل مساءلة أو متابعة؟

كان سيكون لحديث وزارة "التوفيق" باعتبارها ثاني أم الوزارات عن موضوع الرضاعة الطبيعية معنى وجدوى لو وفرت السياسات العامة ومنذ عقود أسباب الحياة الكريمة للشعب، استئصالا للفقر والفاقة في بلد تنوعت ثرواته، وتطويرا لمنظومة تربية وتعليم تعد أجيالا معتزة بهويتها وانتمائها لوطن لا تذخر جهدا للارتقاء به بين الأمم، وتوفيرا لمناخ سياسي واقتصادي معافى من الزبونية وداء الريع تنافسا في إنتاج الثروة بدل إيهام الشعب بالبحث والتساؤل عن مكان وجودها: "أين الثروة؟".

ــــــــــــــــــــــــــ

 



175

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



أحمد غازي الحسيني أمْ وردة الجزائرية: أيهما أحق بالتكريـم؟

جهة سوس الأولى وطنيا في مرض السيدا …

تقـريــر اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة حول واقع الخدمات الصحية بالمستشفى الجهوي لبني

قصة قصيرة جدا: تألمت وتأسفت..

الاحتباس الحراري و طاحونة السماك.

الرضاعة الطبيعية نعم، وماذا عن متطلباتها؟

جهة سوس الأولى وطنيا في مرض السيدا …

" نحو نظرية جديدة في علم الإعلام العام"

تنظيم أول مؤتمر حول مرض اللوكيميا بالمغرب

قصة قصيرة جدا: تألمت وتأسفت..

موجهات للتقويم التشخيصي في التربية الدامجة

الرضاعة الطبيعية نعم، وماذا عن متطلباتها؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية وجهوية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حسي مسي

 
 

»  رياضة

 
 

»  سياسية

 
 

»  مع المؤسسات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  منوعات وفنون

 
 

»  أخبار الحوادث

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  دين وفكر وثقافة

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  البطل الشهيد أحمد الحنصالي

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  وجهة نظر

 
 

»  جريدة الجرائد

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  الصحة

 
 

»  دهاليز الانترنت

 
 

»  espace français

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  عين على القضاء

 
 

»   بلدية بني ملال

 
 

»  

 
 

»  مجلس جهة بني ملال خنيفرة

 
 
النشرة البريدية

 
بلدية بني ملال

الفرقة الوطنية للدرك تقود أكبر عملية تحقيق بالمجلس البلدي لبني ملال


انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي لني ملال

 
أدسنس
 
سياسية

أفورار/أزيلال: عبد الرحيم بوسلهام منسقا إقليميا لحزب الديمقراطيين الجدد بأزيلال


أحداد من بني ملال: موازنة اليسار بين العمل البرلماني والجماهيري هو المدخل لفرض الديمقراطية الحقيقية


مستقبل لشكر بعد تقرير الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العاشر

 
أخبار محلية وجهوية

بني ملال: تدشين مقر جماعة اولاديوسف


تنسيقية الصحافة والاعلام تنظم الدورة التكوينية الأولى لنساء ورجال الصحافة والإعلام بجهة بني ملال خني


خريبكة:تكريم سعيد اللبان وحياة سمسمة بالمهرجان الدولي لفنون السيرك

 
عين على القضاء

دعوة لحضورالمُحاكَمــة الرمْزية لعـقـُـوبة الإعــدَام PROCÈS SIMULE DE LA PEINE DE MORT

 
وجهة نظر

عفوا معالي وزير التعليم: كلامُ المسؤولين مُنزّهٌ عن العبث!

 
أخبار الحوادث

الجمعية المغربية لحقوق الانسان: اعتقال "الفراشة" ببني ملال تعسفي ومحاكمتهم صورية


بالفديو مأساة السجين الهارب الذي ألقي عليه القبض وجريمة إدارة التامك

 
مقالات الرأي

هل تمسخ موازين الحسيمة موازين الرباط؟؟


التضييق على العدل والإحسان وسؤال مصداقية الدولة

 
البطل الشهيد أحمد الحنصالي

الشهيد احماد أحنصال عمليتين في يوم واحد ما بين إغرغر و بين الويدان ترجمة وقراءة لمقال صحفي يغطي ت

 
اقتصاد

الجزارون الشباب بخريبكة يستفيدون من يوم تكويني حول السلامة الصحية للحوم الحمراء

 
تربية وتعليم

بني ملال: النتائج النهائية للمسابقة الثقافية للقراءة بالمركب الثقافي الأشجار العالية


تمارة تحتفي بالرعيل الاول من المعلمين في حفل الاعتراف بالجميل

 
خارج الحدود

القضاء الإيطالي يحكم على برلسكوني بأداء تعويض شهري خيالي لطليقته


حداد في موريتانيا بسبب وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق فال

 
دهاليز الانترنت

مبتكر الويب قلقٌ من اختراعه : الشبكة العنكبوتية أصبحت خطراً على الشعوب

 
espace français

Les accidents routiers et leur impact sur les enfants.

 
 
مواعيد
 
مجلس جهة بني ملال خنيفرة

المجلس الجهوي لجهة بني ملال- خنيفرة يصادق على عدة اتفاقيات لانجاز مشاريع تمنوية

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية